May 29, 2017

عندما يقوم التاجر برحله فسنري الكثير

ترجمة د. الفمراوي
لقد بدا الامر بتمثيليه عدائيه ضد ايران والعالم الاسلامي المحب للسلام والقول بانها الدوله ذات رجال الدين الراديكليين والمىلشىات والت تطئ بالاقدام حقوق المراه وا ن قوانين الشريعه هي تتوافق مع فكر داعش ، ويجب الا ننسي ان 19 من الارهابيين في احداث 11 سبتمبر يحملون جوازات سفر سعوديه فقام ترامب بالاعلان عن صفقه السلاح       


                                               
وما قام به ترام في اولي رحلاته الخارجيه والتي قادته الي السعوديه العربيه وال الدوله اليهوديه  يعتبر احدي دعوات الحرب الخطيره علي ايران والتي لن تنتهي بالسلام ولكن بتعريض السلام و السلام العالمي للخطر فترامب يشعل شده الخلاف بين السنه    والشيعه وبصفقه اسحه بالمليارات من الدولارات اشتعلت القنبله التي يجب ان تثير قلقنا جميعا .                                      
وزير الخارجيه السعودي صرح بكل الفخر عن استثمار السعوديه ل 380 مليار دولار امريكي في امريكا , استثمارات بينها 110 مليار تذهب لشراء اسلحه مثل الصواريخ والقذائف وصواريخ قصيره ومتوسطه المدي وطائرات هليكوبتر وبوارج حربيه لمراقبه الشواطئ بالاضافه الي نظم الدفاع الصاروخي سااد                                                                                       
ويبرر وزير الخارجيه الامريكي تيلرسون بكل براءه ان ادوات الحرب هذه ستساعد العاصمه السعوديه في مواجه التاثير الضار للنفوذ الايراني في المنطقه والذي من المفترض ان هذا التاثير الضار قد اتي مسبقا من النظام الملكي الوهابي والذي انتسر في كل العالم                                                                                                                                           
وبينما يحتفل ترامب بصفقه الاسلحه بالمليارات فان المواطن الامريكي الفقير والذي انتخب ترامب اخيرا سيعاني اكثر من اي وقت مضي في دخله وان 44 مليون امريكي يعيشون من المساعدات الاجتماعيه سيتم تقليص المساعدات الصحيه لهم ، فان ترامب يرغب في تقليص نظام الدعم الصحي في العشر سنوات القادمه ب 800 مليار دولار ومساعدات اقل للفقراء والمشردين بدون منازل بينما يتحدث البنتاجون عن ذياده ميزانيه التسليح ب15 مليار دولار, وانا اسال نفسي حقيقه الي اي مدي سيصل اهتمام ترامب بالجوانب الاجتماعيه                                                                                                                                       
لقد اوحي الامريكان للسعودىين ان اعلان الحرب علي ايران هي مساله وقت فقط وبعد حرب اليمن والاعمال الفظيعه للسعوديين في اليمن فستكون السعوديه بعد الدوله اليهوديه قد تحولت الي قنبله موقوته ستاثر علي السلم العالمي وفي النهايه تتعهد امريكا بعد هذه الصفقه الكبري انه في حاله قيام الحرب ان تحمي المملكه وتقف الي جانبها ولنا ان نتخيل ماذا يعني هذا الالتزام ومن المؤسف ان السعوديه تعتقد ان ايران هي محور الارهاب بينما للعجب ان هذه الدوله منذ مئات السنوات لم تعتدي علي اي دوله اخي ولاتزال تعاني من الهجوم السابق للعراق عليها                                                                                                       
وبينما ترامب والدوله اليهوديه ونظام نىتنىاهو يظهرون ايران بالصوره الشيئه تاتي الان السعوديه حاميه الاراضي المقدسه وبها مكه   والمدينه لتطي التاكيد لهذا التوجه ان هناك الكثير من الشك في كيفيه انتهاء هذه الازمه والتي حتما تقود الي حروب اخري  ضاريه طبيعيا ان ينفي السعوديون ان لهم اي علاقه بالارهب بينما تثبت افعالهم عكس ذلك وكنهم علي اي حال متاكدون ان ترامب لن يستخدم ورقه حقوق الانسان ولن يتحدث عن رايف بدوي الذي يقبع في سجون السعوديه منذ 5 سنواتعلي الاقل وبينما ظهرت زوجه ترامب وابنته في السعوديه غير محجبات وتم استقبالهم بحفاوه من الاسره الملكيه ويبدو ان الاحوال تغيرت عندما انتقد ترامب زىاه مىشائلا زوجه اوباما للسعوديه وهى مكشوفه الشعر وكتب معترضا علي ذلك علي تويتر ويبدو ان الزمن قد تغير وفي الحقيقه فان يارد وايفانكا كوشنر كيهود ارذودكش قد سمح لهم باستدعاء كاهن يهودي في احتفالهم بعيد السباط بطائره خاصه الي الرياض وقد قام الكاهن الخاص لكوشنر هاسكل لوكتسين بنفي الامر برمته معلنا انها اكاذيب وهو الكاهن الذي حول ايفانيكا لليهوديه بينما تجنب البيت الابيض ذكر اسم الكاهن الذي قام بذلك وكان من احدي عجائب صفقه نرامب ان ان يقوم اول طيران من الرياض الي تل ابيب
لقد تم استقبال ترامب في السعوديه كاحد الملوك من المطار وعلي جانبي الطريق ملصقات تحمل صور ترامب والملك سليمان وتحت يافطه انتخابيه تقول معا سننتصر بينما تزارالطئرات الحربيه في السماء فوقهم وهذا اللقاء الذ تم في القصر الملكي مورابا والذ به تم توقيع اكبر صفقه اسلحه في تاريخ الولايات المتحده الامريكيه والتي اتاحت لترامب  بهذه الصفقه التاريخيه وفي هذا اليوم التاريخي ان العمل وبالمليارات من الدولارات تظهر رغبته في تحقيق السلام عن طريق يكون عن طريق بيع المزيد من الاسلحه وهكذا انهي ترامب ما قاله في حملته الانتخابيه بقوله ان السعوديين هم الناس الطييبين الذين بحبهم والذين سيشترون الكثير من المنازل وفي النهايه سيدفعون من 40 الي 50 مليون فك كل مسكن ومن الملاحظ ان هؤلاء هم المسلمون الذي يحبهم ترامب ..............     ..    وقد قام ترامب بالقاء خطابا تاريخيا امام 50 رئيس وزعيم مسلم بينما قرر الرئيس السوداني عمر البشير تجنب الحضور حيث انه مطلوب من المحكمه الدوليه.القبض عليه وق تغيرت رؤيه وزير الخارجيه السعودي عادل الجوبير بان امريكاكانت عدوه الاسلام ولم تعد علي مائده المباحثات وعلي اي حال فقد غير ترامب المرهق في خطابه التاريخي فتحدث عن سلام الاسلام بعد ان كان الاسلام المتطرف                                                                                                                            
.وقد قام ستيف بانون والذئ اوحي الي ترامب بنقل السفاره الامريكيه من تل ابيب الي القدس بالطيران مع راينس بريبوس الي امريكا مباشرا بدلا من مصاحبه ترامب لزياره الدوله اليهوديه لتمهيد الطريق بعد ان قامت المخابرات الاسرائيليه بتسريب معلومات امريكيه الي روسيا وقد اكد ترامب لنتنياهو انه سيعلن انه هو وليست المخابرات الاسراءيليه التي نقلت هذه المعلومات.الي لافاروف وزير الخارجيه الروسي وهكذا طار الصديق الحقيقي لاسرائيل بينما اكمل ترامب وعائلته الرحله للدوله اليهوديه حيث اسقبل في مطار بن جوريون في تل ابيب واستقبله مجلس وزاراء نتنياهو اليميني المتطرف الذين حضروا بالامر لتحيه ومصافحه ترامب وقدقام وزىر البناء وملك بناء المستوطنات نافاتلي بنت بتذكير ترامب مباشرا بوعوده الانتخابيه بنقل السفاره للقدس غير مقسمه وللابد هذا اذا كان هذا الوعد كان صادقا                                                                                                     
وعد الاستقبال والاستماع الي رئيس الدوله ريفلين اشار هذا الي الاحتفال بمرور 50 عاما علي اعادة توحيد القدس كمحوله لتقنين عمليه التهويد الغير قانونيه وقد اوضح ترامب حبه للدوله اليهوديه ولنتنىاهو واشار الي الصداقه غير القابله للنكسار بين البلدين وبد الظهر كان هناك لقاء لترامب وريفيلين في مؤتمر صحفي جاء خالي المحتوي وبدون حضور مندوبي الصحافه العالميه او القاء اي اسئله وقد قام ترامب مره اخري باظهار عداءة وعداء الدوله اليهوديه لايران بان قال انها دوله تحمي الارهاب وان امريكا واسرائيل ىتحدثون بنفس المنطق ان ايران تحت اي ظروف يجب ان لا تحصل علي اسلحه نوويه                                               
 وكاول رئيس امريكي يزور حائط المبكي في القدس ووضع ورقته في الحائط كان معه كوشنر وبعض الكهنه وبدون حضور سياسيين وكان هذا مظهرا للاتفاق مع اقاربه اليهود ويوضح تقربه للدوله اليهوديه وان كان ذلك شئ مؤسف وغير معقول  واشاره سيئه للشعب الفلسطيني والحتلال غير القانوني                                                                                           
 مازال لترامب زياره للهولوكوست ياد فاشم وكذلك حديث كبير في المتحف اليهودي وسيذهب الي الاراضي المحتله بلا قانون ويلتقي بالرئيس عباس لكي يؤكد علي السلام ومباحثات السلام والاحتلال غير القانوني لبيت لحم                                       
هي في النهايه كثير من الاحداث العدائيه ضد الفلسطينيين والكثير من المحبه للاحتلال اليهودي ومن ذلك يمكنا ان نتوقع زياره اخري للتاجر الكبير ترامب ونحاول توقع ما سينتج عنها.
                                                         
Original text
Evelyn Hecht-Galinski
23.05.2017                                                                                 

                     

No comments:

Post a Comment